Thursday, July 31, 2008

عن فيلم


من زمااان

أعرضت عن السينما

رفضت تسليم وقتي و فلوسي

لمشاهدة قصة تعبانة

أو كوميديا خايبة

أو على أحسن الأحوال

لو فيلم اتضح انه جامد

فالبركة في الكمبيوتر

*

بين الحين و الآخر

ينتابني أمل في فيلم

يدخله أحد الأصدقاء

فأنهال عليه بالسؤال و التحريات

لكي أبلور رأي

أخش و لا لأ

*

الأفلام بالنسبة لي

يا ضحك و تهييس

و أحب هذا النوع

و لكن علاء ولي الدين مات

يا اما أفلام ذات قصة

و بت أخاف جدا من هذا النوع

لأني أحبط عندما أعول آمال على فيلم

و يطلع فسسسس

*

ولكن

فيلم أبطاله

عادل امام و عمر الشريف

بغض النظر عن العط الذي يشتهر به الأول

انما الراجل تاريخ

و الراجل التاني مثل في أفلام خرافية

بأدوار أجاد تمثيلها

مثلا: فيلم عن جنكيز خان

و كان كله انجليزي

و مثلا برضه: فيلم مسيو ابراهيم و زهور القرآن

و كان كله فرنساوي

و عادل امام مشواره لا يخفي على أي مواطن ايجيبشن

و كون ان الاتنين

يجتمعان في فيلم واحد لأول مرة

حدث برضه

*

ليس الممثلين فحسب

كلا ألبتة

خد عندك

المؤلف: يوسف معاطي

اسم تقيل

بغض النظر عن العط الذي كان يكتبه

ليعط عادل امام في الكام فيلم الأخراني

انما حد يقدر ينكر مسلسل زي عباس الأبيض

و مش بس الممثلين و المؤلف

ده حتي الراجل بتاع الموسيقي التصويرية

اللي عامل الموسيقي للفيلم كله

ياسر عبد الرحمن

يعني فارس بلا جواد مثلا

و المخرج .. رامي امام

مثلا أمير الظلام

كوميديا رغم أنف العط

ضف على هذا كله

موضوع شائك و حساس

تناوله اما أن يكون

وعظي ساذج

ملئ بـ"احنا بنحب بعض

متحيز منفر

من طراز هما كفرة أو احنا قلة و مضطهدين

أو التناول الثالث

الذي يحتاج الي توفيق كبير و مهارة

*

التذكرة

قلم السيدة الذي يشطب على مقعدنا

الفيشار الكبير أوي

اظلام

*

أخرج من الفيلم

و أنا في قمة السعادة

(و ده يرجع لأن التوقيت الشتوي يسمح بدخول السينما و اللحاق بالصلاة في ميعادها أيضا)

صبرت و نلت

*

لن أحرق الفيلم

و لكنه خطيييير

أدعو كل بني آدم

أن يزحزح نفسه من الشباك المجاور

و يقف في صف هذا الشباك

و يقطع تذكرته و يدعيلي

*

الفيلم

واو

حالة شعورية جميلة

نقد لاذع و ساخر من المنفسنيين في الديانتين

نجاح في محاولة التقريب بين الديانتين بناء على المواقف لا الوعظ

عدم التجريح في من الديانتين

ابراز للتشديد بصورة متناغمة مع الأحداث

مما يجعلك تتقزز من التشدد نفسه

لا من ظنك أنه مقصود و أنك متهم

زووم ان على الدماء المراقة نتيجة الوقيعة بين المجتمعين

أيضا بصورة متناغمة مع الأحداث .. بدون سذاجة

و صباح الحالة الروحية العالية

المسلم سينتشي بروحانيات المسيحية

و المسيحي سينتشي بروحانيات المسلم

ده وعد مني

و مفاجأة .. مفيش أي عط في الفيلم

شكرا يا أستاذ عادل على عدم لمس مؤخرة بطلتك

شكرا يا أستاذ يوسف على عدم زج التهريج الجنسي الماسخ في الفيلم

*

الفيلم جامد

بجد جامد

و مش حاحرق الفيلم

بس أكتر مشهد عجبني

هو أول مشهد ظهر فيه عادل امام و عمر الشريف مع بعض

جميييل و رقيييق أوي

*

اذهبوا الي السينما

*

اللهم اجعلنا من المسبحين

11 comments:

best stock picks said...

thats amazing story.

philippine lotto said...

Thanks. Im Inspired again.

dido said...

السلام عليكم
كلامك رائع وفعلا انا حاسه ان الفيلم جامد وان شاء الله ادخله
كلامك منسق بس خدت بالي انك متفق ان معظم الكلام الاول كله عط وده فعلا حاجه صعبه مش بس علشان خدش الحياء علشان الاطفال الصغننه حرام تتجرح البراءه فيهم بسبب الضحك او حتي قضيه مهمه
الي الامام يا ناقدنا الهمام

Anonymous said...

Nice ya Most..I had the comment..bas didnt like the part at the end...when ppl said 7araaam w keda...f 2olt...lazem 7aga hablla t7sal...w sa7..i was awaiting for the bad scene..and sob7an allah i dint find any :)
Naseee7a.....watch Ahmed Helmy's film...bsra7a i didnt like it...mosh comedy...bas i told u b4 c wara2et shafraaaa...agmed film f el tareeekh :)
C u sooon isA
3awzeeeen nkhrog ba2aaa..ya tara emta???

deja vu said...

يا ريت عنا سينما هنا ، في السعودية ، كنت وعدتك بالذهاب فوراً ، هذا وأنا من محبي الأفلام ومن عشاق قعدة السينما وأكل الفوشار

ما قلته كلام سريع ومختصر ويدور في أذهاننا أيضاً

انا شفت اعلانات الفيلم في التلفزيون ولمجرد اني شفت الاتنين مع بعض ، جحظت عيناي وفتحت فمي متل العبط من هول المفاجأة ، حقيقة ، من زمان نفسنا نشوف أفلام "أبطال" وليس "أسماء"

أنا أحبهما كليهما رغم "العط" ، مع اني مش عارفة يعني ايه ههههه ، اللي بيعملوا عادل إمام من سنين ، إلا أنه لا ينكر له أنه نجمنا الكوميدي الأول لما قبل سنوات "العط"

انا مستنية الفيلم بفارغ الصبر وسأمتنع عن أكل الفوشار حتى حينه

تحياتي

لك ولضيوفك هذه الهدية ، القبول بها يعني بالنسبة لي قبولها

http://dejavupress.blogspot.com/2008/07/blog-post_27.html

dodda said...

سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

dodda said...

قبل م ادخل الفيلم ده محتاجه اعرف رأيك فى يعقوبيان مثلا وبالقياس حشوف اذا كنا حنتفق على الرأى فى الفيلم ده والا لا؟؟!!!

مصطفى محمد said...

dido

تعليقك أبهجني
و الأمر لا يقتصر على خدش براءة الأطفال بل يصل الي أفئدة المراهقين و يرسخ التأثر و يدفعهم للظن بأن هذا الصنيع فيه مهارة و محبب فعله
تفرحني دائما زيارتك

:)

مصطفى محمد said...

anonymous sister

the movie address both extremes, when the muslims shouted 7aram, the chrisitians were pushing each other to hatred, the situation is even, thats why i liked the movie, and about wara2et shafra .. 7ashoofoh isa,

minawara dayman ya same7aaaaa

مصطفى محمد said...

deja vu

شكرا على الهدية .. و على مرورك المبهج
عادل امام قد يكون دمه خفيف و لزماته الكوميدية لا يمل منها المواطن الا أن ذلك لا يمنع أنه في كل فيلم من أفلامه لابد أن يفحش .. و العط هو اصراره الدائم على لمس مؤخرة البطلة أو تمرير يده على جسدها أو تعمد التقبيل المختلس أو غيره من الأمور الجارحة للحياء
أدعو أن يصل الفيلم اليكم في القريب العاجل

:)

مصطفى محمد said...

dodda

بعد التحية لشخصك العزيز

يعقوبيان بالنسبة لي كان موقف آخر .. لأني اقتنيت الكتاب و قرأته قبل التصريح بتحويل الرواية الي فيلم .. و عندما قرأته تعجبت و تساءلت كيف سيصورون مشاهد الصحفي و هي في الكتاب جارحة للحياء فما بال السينما و كيف سيصورون باقي الأجزاء المحشوة بالجنس .. و زال العجب قليلا عندما علمت أن عادل امام هو أحد الأبطال .. لم يكن عندي رغبة في دخول الفيلم .. فلقد قرأته .. فلم أدخله في السينما .. و لكن منذ أسبوع شاهدته على التلفزيون .. و أعجبني الاخراج كثيرا .. أما حسن و مرقص فربما عدم وجود كتاب للقصة المصورة هو ما حرضني على الدخول.. بس

ايه رأيك بقه؟

:)